آخـــر الــمــواضــيــع

+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 8 من 8

الموضوع: ۩۩ ليلة الإسراء والمعراج و حكم الإحتفال بها ۩۩

  1. #1
    عآبرة سبيــــــــــــــــل الصورة الرمزية نسمة
    تاريخ التسجيل
    May 2010
    المشاركات
    2,516
    مزاجي
    14

    افتراضي ۩۩ ليلة الإسراء والمعراج و حكم الإحتفال بها ۩۩

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    المتأمل في الأمور الشرعية والأحكام الفقهية يجدها بنيت على أساس صحيح السنة وكامل الدين .

    ولا يوجد في ديننا بحمد الله تحريف أو نقص أو زيادة ولا يوجد شيء نقول عنه ليته كان كذا أو كان كذا .
    فبموت الرسول صلى الله عليه وسلم إكتمل الدين ولله الحمد والمنة .


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


    ولكن للأسف هناك فئة إما حرصا منها على الخير وإما جهلا أضافت للأحكام الدينية والشعائر الإسلامية مظاهر مختلفة في طريقة تعبدها عما هو صحيح فابتدعوا أمور ما أنزل الله بها من سلطان ونسوا قول الله عز وجل :

    الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمْ الإِسْلامَ دِيناً } [المائدة:3]



    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي




    وقوله تعالى : { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُوْلِي الأَمْرِ مِنْكُمْ فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ } [النساء:59]،

    والرد إلى الله هو الرد إلى كتابه, والرد إلى الرسول هو الرجوع إليه في حياته, وإلى سنته بعد موته .
    وقوله تعالى : { قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمْ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ } [آل عمران:31],

    وتغافلوا عن الوعيد الذي يتوعده الله لمن يخالف أمره
    قال تعالى : { فَلْيَحْذَرْ الَّذِينَ يُخَالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ أَنْ تُصِيبَهُمْ فِتْنَةٌ أَوْ يُصِيبَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ } [النور:63].

    وأمرنا الرسول صلى الله عليه وسلم بحسن الاتباع والرجوع والتحاكم إلى كتاب الله وسنته فلا نضل بعده أبدا





    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي






    ونهانا الرسول صلى الله عليه وسلم عن المحدثات في الأمور :
    ما ثبت في الصحيحين من حديث عائشة رضي الله عنها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ((من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد))
    وفي رواية لمسلم : ((من عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو رد)).



    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #2
    عآبرة سبيــــــــــــــــل الصورة الرمزية نسمة
    تاريخ التسجيل
    May 2010
    المشاركات
    2,516
    مزاجي
    14

    افتراضي

    و روى الترمذي وصححه, وابن ماجه, وابن حبان في صحيحه عن العرباض بن سارية قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( إياكم ومحدثات الأمور, فإن كل محدثة ضلالة... )).




    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



    ومن تلك البدع بدعة الإحتفال بليلة الإسراء والمعراج

    ومن العجيب أن معظم من يحتفل بتلك المناسبات لا يعلمون أنها ليست في هذه الأوقات وأن لها أزمنة مختلفة مثل احتفالهم بالهجرة في محرم والهجرة تمت في ربيع الأول وكذلك تخصيصهم الاحتفال بليلة القدر في ليلة السابع والعشرين من رمضان وهي غير محددة الميعاد وتتنقل في كل عام من يوم إلى آخر وأيضا يحتفلون بليلة الإسراء والمعراج في رجب وقد اختلف العلماء على تحديدها أيضا وذكروا أنها كانت في شهر غير رجب اصلا وأنها في شهر ربيع هي الأخرى



    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



    وقبل أن نتحدث عن حكم الاحتفال هيا بنا نتعرف عن ما هو الإسراء وما هو المعراج ومتى وأين كانا .

    قال تعالى : " سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آَيَاتِنَا إِنَّه هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ " الاسراء : 1



    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



    الإسراء : رحلة أرضية تمت بقدرة الله عز وجل لرسول الله عليه الصلاة والسلام من مكة إلى بيت المقدس .


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


    أما المعراج : فهو رحلة سماوية تمت بقدرة الله عز وجل لرسول الله عليه الصلاة والسلام من بيت المقدس إلى السماوات العلا ثم إلى سدرة المنتهى ثم اللقاء بالله سبحانه وتعالى .

  3. #3
    عآبرة سبيــــــــــــــــل الصورة الرمزية نسمة
    تاريخ التسجيل
    May 2010
    المشاركات
    2,516
    مزاجي
    14

    افتراضي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي





    والإسراء والمعراج كانا بالجسد والروح معه واستدل العلماء على ذلك بقول رب العزة سبحانه وتعالى
    " سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ "
    جاء في بعض الروايات أن النبي عليه الصلاة والسلام أًسري به وعرج وعاد وفراشه لم يزل دافئا عليه الصلاة والسلام .
    و المؤمن الجاد في إيمانه لا ينكر أبدا إمكانية الإسراء والمعراج وهو مؤمن بقدرة الله القادر المقتدر





    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي






    إن واقعة المعراج لم تكن إنتقالا جسديا من الأرض إلى ما وراء عالم الأفلاك والمجرات -إن كان له في تصورنا وراء- ولم تكن انتقالا روحيا بمعنى أن الروح الشريفة غادرت الجسد وانتقلت إلى هذا المجال .. لأن الأرواح لا تفارق أجسادها مادام المرء على قيد الحياة .. ولم تكن حلما يمر برأس نائم يغط في فراشه.
    وإنما هي من قبيل الوحي الإلهي الذي يكلم به المولى تبارك وتعالى من يصطفيه من عباده..


    وكأن الله عز وجل قد أراد أن يقول لحبيبه المصطفى يا رسول الله إن كان أهل مكة وأهل الطائف قد رفضوك فإن رب السماء والأرض يدعوك .

    يا محمد لا تظن أن جفاء أهل الأرض يعنى جفاء السماء إن الله يدعوك اليوم ليعوضك بجفاء أهل الأرض حفاوة أهل السماء




    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



    فمعجزة الإسراء والمعراج يضيق المقام عن سردها بالتفصيل، وأحاديثها في الصحيحين وغيرهما، ونلخص هنا أهم معالم هذه المعجزة، وتتمثل فيما يلي :





    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي




    أولا ً: أنه صلى الله عليه وسلم أسري به من المسجد الحرام إلى بيت المقدس صحبه جبريل عليه السلام راكباً على البراق، وهو دابة دون البغل، وفوق الحمار أبيض، وربط البراق بحلقة باب المسجد.

    ثانيا ً: دخل عليه الصلاة والسلام المسجد الأقصى ، وصلى بالأنبياء إماماً .

    ثالثاً : عرج به جبريل عليه السلام في تلك الليلة من بيت المقدس إلى السماء ، وفي كل سماء يمر بنبي من الأنبياء عليهم السلام ، فيسلم عليه ، فيرد عليه السلام ، ويرحب به .

    رابعا ً: أن النبي صلى الله عليه وسلم رفع إلى سدرة المنتهى ، ثم إلى البيت المعمور، وأُتي بإناء من خمر وإناء من لبن وإناء من عسل ، فأخذ اللبن
    فقال له جبريل عليه السلام : هي الفطرة التي أنت عليها وأمتك .

    خامساً : فرضت عليه في تلك الليلة الصلاة خمسين صلاة ، فراجع ربه عز وجل إلى أن خففها إلى خمس صلوات .

    سادساً : أخبر النبي صلى الله عليه وسلم المشركين بما حدث ، فكذبوه ، فكشف الله تعالى له عن بيت المقدس ، فوصفه لهم .

  4. #4
    عآبرة سبيــــــــــــــــل الصورة الرمزية نسمة
    تاريخ التسجيل
    May 2010
    المشاركات
    2,516
    مزاجي
    14

    افتراضي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



    وفي السماء الدنيا ، التقى – صلى الله عليه وسلم – بآدم عليه السلام ، فتبادلا السلام والتحيّة ، ثم دعا آدم له بخيرٍ ، وقد رآه النبي – صلى الله عليه وسلم – جالساً وعن يمينه وشماله أرواح ذريّته ، فإذا التفت عن يمينه ضحك ، وإذا التفت عن شماله بكى ، فسأل النبي – صلى الله عليه وسلم – جبريل عن الذي رآه ، فذكر له أنّ أولئك الذين كانوا عن يمينه هم أهل الجنّة من ذرّيّته فيسعد برؤيتهم ، والذين عن شماله هم أهل النار فيحزن لرؤيتهم .





    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي




    ثم صعد النبي – صلى الله عليه وسلم – السماء الثانية ليلتقي بـــ عيسى و يحيى عليهما السلام ، فاستقبلاهُ أحسن استقبالٍ وقالا : " مرحباً بالأخ الصالح والنبيّ الصالح " .

    وفي السماء الثالثة ، رأى النبي– صلى الله عليه وسلم – أخاه يوسف عليه السلام وسلّم عليه ، وقد وصفه عليه الصلاة والسلام بقوله : ( ..وإذا هو قد أعطي شطر الحسن ) رواه مسلم .
    ثم التقى بأخيه إدريس عليه السلام في السماء الرابعة ، وبعده هارون عليه السلام في السماء الخامسة .






    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي




    ثم صعد جبريل بالنبي– صلى الله عليه وسلم – إلى السماء السادسة لرؤية أخيه موسى عليه السلام ، وبعد السلام عليه بكى موسى فقيل له : " ما يبكيك ؟ " ، فقال : " أبكي ؛ لأن غلاماً بُعث بعدي ، يدخل الجنة من أمته أكثر ممن يدخلها من أمتي " .

    ثمّ كان اللقاء بخليل الرحمن إبراهيم عليه السلام في السماء السابعة ، حيث رآه مُسنِداً ظهره إلى البيت المعمور - كعبة أهل السماء - الذي يدخله كل يوم سبعون ألفاً من الملائكة لا يعودون إليه أبداً ، وهناك استقبل إبراهيم عليه السلام النبي – صلى الله عليه وسلم – ودعا له ،

    ثم قال : ( يا محمد ، أقرئ أمتك مني السلام ، وأخبرهم أن الجنة طيبة التربة ، عذبة الماء ، وأنها قيعان ، وأن غراسها : سبحان الله ، والحمد لله ، ولا إله إلا الله ، والله أكبر ) رواه الترمذي .



    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي




    وقد اختلف العلماء في حادثة الإسراء والمعراج متى كانت؟ فاختلفوا في أي سنة كانت؟
    فقيل: قبل الهجرة بسنة، وجرى عليه الإمام النووي ،


    وقال القاضي : قبل الهجرة بخمس سنين.

    واختلفوا في أي الشهور كانت، فجزم ابن الأثير وجمع منهم النووي بأنها كانت في ربيع الأول،

    قال النووي : ليلة سبع وعشرين من شهر ربيع الأول ، وعلى هذا جمع من العلماء،
    وقيل : كانت في رجب. وقيل: في رمضان. وقيل: في شوال

  5. #5
    عآبرة سبيــــــــــــــــل الصورة الرمزية نسمة
    تاريخ التسجيل
    May 2010
    المشاركات
    2,516
    مزاجي
    14

    افتراضي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي




    ومن البدع المنتشرة في هذه الأيام ــ بهذه المناسبة ــ ما يعتقده الناس من تخصيص شهر رجب بعبادة معينة من صوم أو تحديد يوم معين لطقوس وعبادات معينة بدعوى أن ذلك كان يوم الإسراء والمعراج وهذا التحديد لا دليل عليه من كتاب الله تعالى ولا من سنة رسوله صلى الله عليه وسلم .




    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي




    حكم الاحتفال بليلة الإسراء والمعراج

    قال الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز رحمه الله :

    " لا ريب أن الإسراء والمعراج من آيات الله العظيمة الدالة على صدق رسوله محمد صلى الله عليه وسلم ، وعلى عظم منزلته عند الله عز وجل ، كما أنها من الدلائل على قدرة الله الباهرة ، وعلى علوه سبحانه وتعالى على جميع خلقه .




    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



    وتواتر عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه عرج به إلى السماوات ، وفتحت له أبوابها حتى جاوز السماء السابعة ، فكلمه ربه سبحانه بما أراد ، وفرض عليه الصلوات الخمس ، وكان الله سبحانه فرضها أولا خمسين صلاة ، فلم يزل نبينا محمد صلى الله عليه وسلم يراجعه ويسأله التخفيف ، حتى جعلها خمسا ، فهي خمس في الفرض ، وخمسون في الأجر , لأن الحسنة بعشر أمثالها ، فلله الحمد والشكر على جميع نعمه .

    ورغم كل هذا الفضل العظيم لم يجز للمسلمين أن يخصوها بشيء من العبادات، ولم يجز لهم أن يحتفلوا بها ,

    لأن النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه رضي الله عنهم لم يحتفلوا بها, ولم يخصوها بشيء, ولو كان الاحتفال بها أمرًا مشروعًا لبينه الرسول صلى الله عليه وسلم للأمة إما بالقول أو الفعل

    ولو وقع شيء من ذلك لعرف واشتهر, ولنقله الصحابة رضي الله عنهم إلينا فقد نقلوا عن نبيهم صلى الله عليه وسلم كل شيء تحتاجه الأمة, ولم يفرطوا في شيء من الدين, بل هم السابقون إلى كل خير


    فلو كان الاحتفال بهذه الليلة مشروعًا لكانوا أسبق الناس إليه, والنبي صلى الله عليه وسلم هو أنصح الناس للناس, وقد بلَّغ الرسالة غاية البلاغ, وأدى الأمانة, فلو كان تعظيم هذه الليلة والاحتفال بها من دين الإسلام لم يغفله النبي صلى الله عليه وسلم ولم يكتمه

    فلما لم يقع شيء من ذلك علم أن الاحتفال بها وتعظيمها ليسا من الإسلام في شيء, وقد أكمل الله لهذه الأمة دينها, وأتم عليها النعمة, وأنكر على من شرع في الدين ما لم يأذن به الله




    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



    قال سبحانه وتعالى في كتابه المبين من سورة المائدة :
    {الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمْ الإِسْلامَ دِيناً} [المائدة:3]
    وقال عز وجل في سورة الشورى :
    { أَمْ لَهُمْ شُرَكَاءُ شَرَعُوا لَهُمْ مِنْ الدِّينِ مَا لَمْ يَأْذَنْ بِهِ اللَّهُ وَلَوْلا كَلِمَةُ الْفَصْلِ لَقُضِيَ بَيْنَهُمْ وَإِنَّ الظَّالِمِينَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ } [الشورى:21]

    وثبت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم في الأحاديث الصحيحة التحذير من البدع, والتصريح بأنها ضلالة تنبيها للأمة على عظم خطرها, وتنفيرًا لهم من اقترافها".
    ثم أورد صلوات الله عليه وسلامه بعض الأحاديث الواردة في ذم البدع مثل :

    قوله صلى الله عليه وسلم : (( أما بعد : فإن خير الحديث كتاب الله, وخير الهدي هدي محمد صلى الله عليه وسلم, وشر الأمور محدثاتها وكل بدعة ضلالة ))

    وقوله صلى الله عليه وسلم : ((فعليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين من بعدي تمسكوا بها, وعضوا عليها بالنواجذ, وإياكم ومحدثات الأمور فإن كل محدثة بدعة, وكل بدعة ضلالة)).

  6. #6
    عآبرة سبيــــــــــــــــل الصورة الرمزية نسمة
    تاريخ التسجيل
    May 2010
    المشاركات
    2,516
    مزاجي
    14

    افتراضي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



    فما ذُكر من كلام العلماء وما استدلوا به من الآيات والأحاديث فيه الكفاية ومقنع لمن يطلب الحق في إنكار هذه البدعة, بدعة الاحتفال بليلة الإسراء والمعراج وأنها ليست من دين الإسلام في شيء, وإنما هي زيادة في الدين, وشرع لم يأذن به رب العالمين وتشبه بأعداء الله من اليهود والنصارى والمشركين في زيادتهم في دينهم, وابتداعهم فيه ما لم يأذن به اللهوأن لازمها التنقص للدين الإسلامي, واتهامه بعدم الكمال ولا يخفى ما في ذلك من الفساد العظيم, والمنكر الشنيع, والمصادمة لقوله تعالى : {الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ} والمخالفة الصريحة لأحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم المحذرة من البدع.





    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي




    ومما يؤسف له أن هذه البدعة قد فشت في كثير من الأمصار في العالم الإسلامي, حتى ظنها بعض الناس من الدين, فنسأل الله أن يصلح أحوال المسلمين جميعًا, ويمنحهم الفقه في الدين, ويوفقنا وإياهم للتمسك بالحق, والثبات عليه, وترك ما خالفه, إنه ولي ذلك والقادر عليه, وصلى الله وسلم وبارك على عبده ورسوله نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.




    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي









    تم التجميع من إسلام أون لاين

    خطبة للشيخ محمد حسان

    فتاوى الشيخ بن باز رحمه الله

  7. #7
    كبد الحوت
    زائر

    افتراضي

    بارك الله فيك موضوع في وقته المناسب
    نسال الله ان يجعلنا ممن يتبعون سنة رسول الله ولا يحدثون فيها
    جزاك الله خير

  8. #8
    فاكهة الجنان
    زائر

    ليلة الإسراء والمعراج وحكم الإحتفال بها

    مهلا فالبدع كثيرة يجب علينا التعرف اليها حتى لا ننساق او ينساق اليها اخرون البدع الفتن العصيان اللامبالات للدين للصلاة للصيام ( الصوم للجوع فقط) النميمة الغيبة قذف المحصنات الخ............... يجب علينا ان نفهم ان الدين دين علينا ان نطبقه والبدع نتجنبها نتجنبها بالكلمة الجميلة بإصلاحنا لأنفسنا بتغيير ماهو ممكن تغييره بإجتناب هاته البدع بالحكمة والكلمة الطيبة كي يتجنبها الآخرون وجزاك الله خير الجزاء على هذا الطرح و جعله في ميزان حسناتك
    .

+ الرد على الموضوع

الاعضاء اللذين شاهدو الموضوع : 0

(مشاهده قراء الموضوع)

لايوجد اسماء لعرضها

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك